حكايات يرويها قتله \ لا زلت ابحث عنها - مجتمع همسات ضمد | HamasatDamad

 ننتظر تسجيلك هـنـا

..{ :::فعاليات همسات ضمد المتميزين  :::..}~
 
 

|[ مركز الرفع والتحميل لهمسات ضمد ]|

الإهداءات




حكايات يرويها قتله \ لا زلت ابحث عنها

₪∙ قصص وروايات بأقلام المبدعين الخاصة •₪


شجرة الاعجاب1معجبون
  • 1 Post By أنسان بسيط

إضافة رد
قديم 05-09-2020, 06:03 AM   #1


الصورة الرمزية أنسان بسيط
أنسان بسيط غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 19739
 تاريخ التسجيل :  4 - 9 - 2020
 أخر زيارة : 05-09-2020 (07:35 PM)
 المشاركات : 1 [ + ]
 التقييم :  268
افتراضي حكايات يرويها قتله \ لا زلت ابحث عنها



هي سلسلة قصص لمجموعة قتلة حكم عليهم بالأعدام ،
ولإنهم كانوا في زنزانة انتظار واحدة اقترحوا على بعضهم أن يحكي كُلٌ منهما اغرب قصة حدثت معه...


- قصة القاتل الأول
(ولا زلت أبحث عنها)



حيث بدأ "القاتل قاسم" حكايته وقال ...
لــم أخبركم من قبل بأنني كنت أعمـــل وقبل سنين طويلة في محــل للأقمشة وسط الســوق .. وكان قبـالة ذلك المحــل مقاعد خشبية مخصصة للجلوس والأنتظـار , ذات يــوم لفت نظــري شابٌ جاء وجلس على المقاعد منذ وقت الظهيرة حتى الساعة العاشرة ليـــلا ثم غادر بعدها دون أن يقول شيئــا .

قاطعه سجين يسأله :
- وماذا كان يريد ؟
- ألــم يقل شيئا ؟

قاســم :
- لا أدري في الحقيقة .. فلم اسألــه ، فـالكثيرون يأتــون للجلوس هو أو غيره رغم أنــه أخذ وقتا طويــل يستريح على تلك المقاعد على غير عادة من يجلسون ينتظرون أحد ، ولكــن لا تكــن على عجالة دعني أسترجع الأحداث وأخبرك اشياء لم تخطر في بالك .

السجين :
- حسنا .. متأسف لــمقاطعتك .

يكمــل قاسم ســرد قصته :
ما أثــار غرابتي حقـــا بأن الشاب ذاته عاد اليوم التالي وفي وقت الظهيرة كما بالأمــس وجلس على المقاعد يتلافت يمينا ويسارا ينظــر في وجوه المارة ويتفحـص ملامحهم ويمعن فيهم جيدا وكأنــه يبحث عن أحد أو كان على موعدا مع شخصا مـــــا ، ولكن لحظات أنتظاره تلك لم يأتي إليه أحد .. فظل حتى العاشرة ليـــلا ثم غـــادر .
رجــع في اليوم الذي يليـــه وفعل ما فعــل كالأيـــام السابقة وحيدا ينتظـــر دون أن يقابلـــه أحد ، وظل يعود ويعــــود على مدى أسبوعين ..فــلم يعد الوضع يحتمل أكثر وخصوصا بأن صاحب المحل أخبرنــي أن أذهب إليه وأقول لـــه ألا يجلس هنــا مرة أخرى ، وبالفعل خرجت من المحـــل وذهبت إليــــه وأخبرته بأن جلوسه على المقاعد يُزعج صاحب المحــل ويُبعد الزبائـــن .

قاطعه سجين على عجالة يستفسر :
- وماذا فعل ؟
- هل رحــل ؟
- هل قال لك شيء ؟
- هل أخبرك من ينتظـــر ؟

قاسم :
بداية الأمر لم يُجبني .. بل ظل على حالـــة صمته ينظر إلي تارة وتارة أخرى ينظر في وجوه المـــارة , دُهشتُ من تصرفاته إذ بدى الشاب فعلا يبحث عن أحد ، فسألته :
- عمــن تبحث يا هذا ؟
- مــــن تنتظر ؟

لحظات بعدهــا ، وقال لـــي بنبرة سمعتها حزينة :
- هل تريد أن تعرف لما أجلس هنــا ؟
- هل تريد أن تعرف من أنتظــــر ؟

أجبته :
- بلى ، أخبرنــي ..فصاحب المحل متضايق جدا من مكانك!

بعد دقائـــق قام يسردُ لي قصته وقصة جلوسه وأنتظــاره ، فبدأ بذلك وقـــــال :
لقد كنت في صباي شخصً منحــرف منفلت مدمن على المخدرات أتشاجر مع الجميع في البيت والحي الذي أقطنه ، كان الجيران وأهل الحي يشتكون كثيرا لوالدي والذي حدثت لي معه مشاكل لا تكاد تعد أو تحصى ..فهو سيء الخلق جافً عصبي حاد المزاج متعاطً للخمــر يلعب القمــار كل ليلة مع رفاقه ولا يعرف عدى لغــة الضرب والتوبيخ والصراخ ، فتركت المنــزل حينها وأنا أبـــن الــ17 ولم أرجـــع بعدهـــا ..حتى عندما توفيت والدتي بعد 3 سنين من ذلك لم ارجع بل تركتها لوحدهــا معه تواجه مصيرهــا البائس هي وشقيقاتي الثلاث ولــم آت حتى لــزيارتهن...

وبعد أربـــع سنين من ذلك الموعد توفــي والدي بعد أن أذاقهن الويــل والويلات فرجعت للمنزل وجلست مع شقيقاتــي وكأنني أردت أن أنتقــم منهن ..عدت والشــر قد غلبني كنت أعاملهن اسوء من والدي مــا جعلتهن يترحمـــون عليه وكأن الشقـــاء كتب عليهن أن يعيشوه طوال الحياة ، كانت شقيقتي الكبرى "محدودة العقل" تعانــي من عقد كثيرة منذ ولادتهـــا وكانت كل حياتهـــا تعيش بجانب والدتي ، وعندمـــا توفيت لم تغادر غرفتهــــا قط ، كنت أصرخ عليهن جميعا بسبب وبدون سبب لأنني كنت تحت تأثير المخدرات طوال الوقت ...

ألا أنني وبعد أيـــام بينما كنت جالسا ذات ليــلة في صالة المنزل رأيت أختي الكبرى خرجت إلى الشارع وتمســـك بيدهـــا حقيبة ملابس ولم تعرف بأنني رأيتهـــا فهي كما أخبرتك شبه مجنونة ، ولا أخفيك ذلك ما شد أنتباهي وأثار غضبي إذ ظننتها تنتظــر أحد الشباب الذي خدعهـــا وأوهمها بالـهروب معــه مستغلً بذلك محدودية عقلهــا ، فخرجت إلى الشــارع وجررتهــا إلى المنزل من شعرها أكيل لها الصفعات والشتائم وأدخلتها غرفتهـــا وأقفلت الباب عليهـــا ، ثم ذهبت وأكملت بقية الضرب على شقيقتاي إذ أعتبرتهن مشاركات في الجرم والتستر عليهــا ولم أعطهن أي مجال للكلام ، بعدهــا دخلت غرفتــي وأستلقيت على السرير وغططت في نومي غير مبال بما فعلت لـهن...

أنقضت ساعتين بعدها وفززت من نومــي وكأن شيئا أيقظني شعرت بأن هناك أمرا مــا يحدث .. خرجت من الغرفة وإذ بي أرى شقيقتاي والآتي أخبرنني بأن أختي الكبرى فتحت باب غرفتها بالمفتاح الآخر الذي لديهــا وهربت من المنزل ، أزداد غضبي أكثر هممت حينها بضرب شقيقتاي فإذ بهــن يخبروني ما قصم ظهري وهــز أركاني ، حيث قالا لي :
- بأن أختي الكبيرة وقبل أن تتوفى والدتي أخبرتهــا لكي تجعلها تطمئن بأن شقيقها "أي أنـــا" سآتي إليها ذات ليلة وآخذها لتعيش معي بعيدا عن والدي، وبعد أن توفيت والدتي كانت أختي الكبرى تخرج إلى الشارع كل أسبوعين حاملة حقيبتها معها تنتظرني ظنا منهــا بأني سآتي إليها لأنها لا تشعر بالأمان ألا أن كانت معي فلقد كنت حاميها ومرافقها ومن يلعب ويضحك معها حينما كنا صغارا..
لا أخفيك يا هذا ..أذكر بأنني بكيت ليلتها بكاء لم يبكيه أحد .. لإنني كنت متواجد معها ولم تعرف بأنني هو شقيقها بسبب ادماني وضربي لها .. تمنيت لو أن الأرض أنشقت وأبتلعتني، فخرجت يائسً محطماً أبحث عنها في كل مكان .. لكن لا أثــر .. لا شيء ، أبلغت الشرطة عن أختفائهـــا ..وبعد ثلاثة أيـــام أتصلوا بي وأخبروني بأنهــا توفيت بحادث سيارة!

قــام أحد السجناء الذين تأثروا بالقصة ، وسأل :
- تبـــا !
- بالفعل أنها مؤلــمة ،
- ولكن ألــم يخبرك عن سبب جلوسه على المقاعد ؟

قاسم :
لقد سألـــته عن ذلك ..فقال لـــي : بأنه حينما كان صغيرا أتــى هنا إلى السوق وجلس على ذات المقاعد مع شقيقته بعدما أمرتهم والدتهم بأنتظارها في هذا المكان وطلبت منه أن يرعى أخته ويحرسهــا ..فلهذا السبب هو يجلس هنـــا ينتظرهــا ويبحث في من يمرون من هذا المكان وينظر في وجوههم لعلـــه يجدهــا ، فسألته متعجب جدا :
- ألــم تقل بأنهــا توفيت ؟
- إذاً كيف تنتظــرها ؟

أجابنــي منكسرا باكيا دموعه تسابقه أنفاسه :
- نعــم ، لقد توفيت ..ولكـــنني لا زلت أبحث عنهـــا وأنتظرهـــا لربما تأتـــي!

غادر بعد ذاك ولم يرجع ثانيـــة .. فقط أخبرنــي بأنه ذاهبا للبحث عنها في كل الأماكن التي أمسك بيدها ورعاها وقتما كانوا أطفـــالا .. أختفى بعدهــا وسط الحشود ولــم أره ... فلا زال يهوم في الشوارع يبحــث عنها .


(انسان بسيط..)



 
دنيامعجبون بهذا !.


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2020, 07:09 AM   #2


الصورة الرمزية دنيا
دنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1652
 تاريخ التسجيل :  9 - 2 - 2011
 أخر زيارة : اليوم (02:33 AM)
 المشاركات : 10,855 [ + ]
 التقييم :  17880
افتراضي



قصة جميلة شيقة استمتعت هنا
شكرا جزيلا لك أستاذ بسيط


 


رد مع اقتباس
قديم 05-09-2020, 08:49 PM   #3


الصورة الرمزية اجير الصمت
اجير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5420
 تاريخ التسجيل :  12 - 7 - 2012
 أخر زيارة : اليوم (12:01 AM)
 المشاركات : 76,275 [ + ]
 التقييم :  108659
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
افتراضي



سلمت.يداك كاتبنا الجميل نتظر جديدك


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
هذا الموقع يستخدم منتجات
Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
جميع المواضيع والمشاركات في مجتمع همسات تمثل وجهة نظر كاتبها