قصص الأنبياء في مسابقة رمضانية كبري.......التاسعة - مجتمع همسات ضمد | HamasatDamad
(( الأفضل خلال اليوم ))
أفضل مشارك :
بيانات اجير الصمت
المشاركات 60195
النقاط 33487

|[ مركز الرفع والتحميل لهمسات ضمد ]|

الإهداءات



إضافة رد
قديم 14-05-2019, 02:09 PM   #1


علاااء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13653
 تاريخ التسجيل :  10 - 11 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (10:51 PM)
 المشاركات : 8,486 [ + ]
 التقييم :  18346
 اوسمتي
وسام الوفاء وسام صاحب الحضور الدائم درع الحضور العطر شكر وتقدير 3 قلم ذهبي 
افتراضي قصص الأنبياء في مسابقة رمضانية كبري.......التاسعة









قصص الأنبياء في مسابقة رمضانية كبري التاسعة




( لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )
القصة التاسعة من قصص الأنبياء

نبينا الكريم اليوم اهو نبيّ من أنبياء بني إسرائيل أُرسل إلى ملك طاغيه وقومه، ويرجع نسبه إلى يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وُلد نبينا -عليه السلام- في وقتٍ تمادى فيه الطاغية بظلمه وفساده وبالأخص ظلمه لبني إسرائيل، وقد زاد ظلمه عندما أخبره كاهن عن ولادة مولود في بني إسرائيل يُنهي ملك هذا الطاغية ، ممّا أدّى إلى غضبه وقرر ذبح أطفال بني إسرائيل واستحياء نسائهم، وفي ظل تلك المعانة جاء المخاض لأم نبينا الكريم ، فكتمت أمر ولادته خوفاً عليه من القتل، فألهمها الله أن تضع الرضيع في صندوق وتُلقيه في النهر عسى أن يقع في أيدٍ أمينة، فانتهى به المطاف إلى قصر هذا الطاغية ، وما أن رأته زوجته حتى جعل الله محبته في قلبها، وقالت لا تقتلوه نريد أن نأخذه ولداً لنا، وأردت أنّ تُرضعه فأحضرت له المُرضعات، ولكنّ الله حرم عليه المراضع فلم يقبل بأي واحدةٍ منهنّ، حتى جاءت أخته فقالت لهم: (أنا أدلّكم على من يُرضعه لكم)، وطلبت من أمّه أن تأتي لترضعه، فردّه الله إلى أمّه وقرّت عينها به.





نشأ نبينا الكريم -عليه السلام- في قصر الطاغية حتى بلغ أشدّه، وفي أحد الأيام وبينما هو يمشي في السوق، إذ بمشاجرة تقع بين رجل من بني إسرائيل ورجل من قوم هذا الطاغية ,فاستغاثه الذي من بني اسرائيل، فأجابه نبينا الكريم فضرب الرجل ضربة فقتله، ثمّ توارى -عليه السلام- عن الأنظار وندم واستغفر على ما فعله، وفي تلك الأثناء بدأ البحث عن قاتل هذا الرجل فاختفي عليه السلام، وبعد بضعة أيّام جاء رجل من آل الطاغية مسرعاً إلى نبينا عليه السلام وأخبره أنّ الطاغية وملأه يتآمرون لقتله، فما لبث أن خرج مسرعاً هارباً منهم حتى وصل إلى مدين، فجلس تحت شجرة ينظر إلى بئر قريب فرأى أنّ الرّعاة يسقون، وعلى مقربة من البئر تنتظر فتاتان حتى يفرغ الرعاة، فقام وسقى لهما ثمّ عاد وجلس تحت الشجرة، وبينما هو على تلك الحال جاءته إحداهما ويبدو عليها الحياء فقالت له إنّ أباها يدعوه، فأجاب -عليه السلام- الدعوة، فلمّا جلس إلى أبيها الشيخ الكبير عرض عليه أن يستأجره ثمانية سنوات مقابل أن يزوّجه إحدى ابنتيه، فوافق -عليه السلام- وتزوّج، فقضى عشر سنين عنده ثمّ مضى.








.بعد أن كلّف الله -تعالى- نبينا -عليه السلام- بالرسالة وأيّدهُ بالمعجزات وبأخيه ، ذهب إلى الطاغية ودعاه للإيمان بالله وإخلاص العبادة له، فما كان من الطاغية إلّا أنّ كذّبهم واتّهمهم بالسّحر، ثمّ دعاهم إلى المبارزة على أعين الناس يوم العيد، فوافق عليه السلام، وبدأ الطاغية بجمع قوّته وكيده فأرسل إلى السّحرة في جميع أنحاء مصر ليأتوه ويشاركوا في معركته، فما لبثوا حتى جاؤوه وقالوا له نُريد أجراً إن انتصرنا فوعدهم بالمال والجاه إذا انتصروا، ثمّ جاء اليوم المُنتظر، فوقف نبىنا -عليه السلام- وسط الجموع الغفيرة ثمّ طلب من الطاغية حجّته، فألقى السحرة حبالهم، وعصيهم وفعلوا سحراً عظيماً أرهب الحاضرين، ولكن سرعان ما تلاشى سحرهم وبطل كيدهم لمّا ألقى نبينا -عليه السلام- عصاه التي تحوّلت إلى أفعى عظيمة تبتلع سحرهم بأمر الله تعالى، وعندها عَلِم السحرة أنّ ذلك ليس بسحر وإنّما هو الحقّ من عند الله -تعالى- فخرّوا سُجّداً وآمنوا بالله، فغضب الطاغية لِما أصابه من الهزيمة ولم تبقى له حُجّة بعد إسلام السّحرة، فلجأ إلى القوّة والتهديد بقتل السّحرة الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية، والصبر في سبيل الحقّ






خرج عليه السلام بقومه من مصر وتبعهم الملك الطاغية بجيشه الجرار لكن الله تعالى نجى نبينا عليه السلام ومن معه برحمته، وقضى على الطاغية وجيشه.
عانى رسول الله نبينا مع قومه بني إسرائيل بعد أن نجاهم الله تعالى من الطاغية الذي كان على وشك القضاء عليهم وإلى الأبد، وقد نتجت هذه المعاناة من صفات هؤلاء الناس السيئة، فقد وصل بهم الأمر إلى أن يعبدوا العجل الذهبي من دون الله تعالى بعد أن رأوا بأمِّ أعينهم قدرة الله تعالى ودعمه لهم، كما أن هؤلاء القوم كانوا وقحين مع الله ورسوله، فلا توجد عندهم خطوط حمراء.
بعد مسيرة طويلة قضاها رسول الله في رحلته الروحانية الدعوية الجهادية، كبرت سنه، وشاخ، ودنا أجله، وجاءه ملك الموت ليقبض روحه فلطمه عليه السلام، فعاد ملك الموت وقال: يا ربّ أرسلتني إلى من لا يحب الموت، فقال الله تعالى: ارجع وقل له أن يضع يده على ثور وسيُمنح بكل شعرة من شعرات الثور التي مرت يده عليه عاماً، وخيره بين الموت وبين أن يمدّ الله في أجله، فأخبر ملك الموت نبينا -عليه السلام-، فقال عليه السلام: وماذا بعد ذلك، فقال الملك: الموت، فقال نبي الله: الآن إذاً، وقبضت روحه الشريفة، وقد وردت هذه القصة في حديث رواه رسول الله -صلى الله عليه وسلم
هذا والله أعلم


أما الأسئلة
1- من هو نبينا الكريم الذي ذكرناه في هذه القصة ؟
2- ذكره الله سبحانه وكما ذكره في كتابه الكريم أذكر من آيات الله التي ورد فيها أسمه عليه السلام او الاشارة اليه؟
3- في العبادات الخاصة بشهر رمضان
هل يجب على المرأة الحامل أو المرضع التي أفطرت خشيتا على صحتها أو صحة وليدها القضاء والفدية معا؟


وأنتظرونا في العدد القادم أن شاء الله



 
 توقيع : علاااء

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 14-05-2019, 06:47 PM   #2



همسه جنوبيه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11423
 تاريخ التسجيل :  22 - 11 - 2013
 أخر زيارة : اليوم (11:43 PM)
 المشاركات : 69,124 [ + ]
 التقييم :  172273
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لا إله الا انت
سبحانك اني كنت
من الظالمين .
افتراضي



عاشت الايادي
وبارك الله فيك
ولاحرمك اجر جهودك


 
 توقيع : همسه جنوبيه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 15-05-2019, 01:42 AM   #3


علاااء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13653
 تاريخ التسجيل :  10 - 11 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (10:51 PM)
 المشاركات : 8,486 [ + ]
 التقييم :  18346
افتراضي



همسة
كل الشكر علي الحضور الراقي
دمت بخير وسعادة
دمت في رعاية الرحمن
تقديري


 
 توقيع : علاااء

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 19-05-2019, 03:48 AM   #4



الحريصـي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4800
 تاريخ التسجيل :  19 - 4 - 2012
 أخر زيارة : اليوم (10:16 PM)
 المشاركات : 6,331 [ + ]
 التقييم :  34240
افتراضي



لك التحايا اخي الفاضل علاااء
والشكر الجزيل على جهودك الطيبه
دمت بخير ولك الود والتقدير .


 
 توقيع : الحريصـي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 19-05-2019, 04:43 AM   #5


علاااء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13653
 تاريخ التسجيل :  10 - 11 - 2014
 أخر زيارة : اليوم (10:51 PM)
 المشاركات : 8,486 [ + ]
 التقييم :  18346
افتراضي



كل الشكر لك استاذي العزيز
اسعدني تشريفك لمتصفحي
دمت بخير وسعادة
تقديري


 
 توقيع : علاااء

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
تصميم وتركيب وتوزيع & & الجنوبيه &
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 11:45 PM بتوقيت مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
هذا الموقع يستخدم منتجات
Weblanca.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009