??????? ???? ?????


الإهداءات


₪•∙ همســـات المرأة الحامل ∙•₪ يختص بجميع مستلزمات المرأة الحامل قبل و اثناء و بعد الولادة

إضافة رد
قديم 29-10-2017, 08:22 PM   #1


الصورة الرمزية ازهار الامل
ازهار الامل متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17086
 تاريخ التسجيل :  19 - 12 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:01 AM)
 المشاركات : 19,019 [ + ]
 التقييم :  33104
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Hotpink
Lightbulb سكر الحمل .. أعراضه وأسبابه؟؟






















سكر الحمل .. أعراضه وأسبابه؟؟

تصاب العديد من السيدات بسكر الحمل خلال أشهر الحمل المختلفة
وهي لم تعاني منه من قبل ويحدث عند عجز الجسم

عن تمثيل السكر الموجود بالدم بالطريقة الصحيحة

فيرتفع معدل السكر في الدم عن المعدل الطبيعي
مسببا هذا الخلل وينتهي مع الولادة.
تصاب السيدات بسكر الحمل للأسباب الأتيه :

البدانة، وجود عوامل وراثية بالعائلة، ارتفاع ضغط الدم
او الحمل في سن متقدم أكثر من 35 سنة،

وتظهر أعراضه في زيادة عدد مرات التبول،
العطش الزائد، تناول كميات كبيرة من الطعام لذا يجب إجراء الفحص

الخاص بسكر الحمل فورا عند

ظهور أحد هذه الأعراض، وهناك

بعض الأطباء الذين يقومون إجراء هذا الفحص بشكل دوري

أثناء المتابعة مع الحامل للاطمئنان والكشف المبكر عنه.
ويحدد العلاج وفقا للحالة فإذا كانت نسبة السكر

بسيطة تتبع الحامل نظاما غذائيا خاصا
وتمنع عنها السكريات والأطعمة الدسمة،
أما إذا كانت نسبة السكر مرتفهة يتم العلاج

عن طريق الحقن بجرعات إنسولين.
*



ما هو سكري الحمل؟
سكري الحمل هو الحالة التي تشخّص فيها الإصابة

بمرض السكري للمرة الأولى خلال فترة الحمل.
ويصيب في الإمارات نسبة تصل إلى 22 بالمئة من النساء الحوامل.



تحدث الإصابة بمرض السكري عندما يعجز الجسم

عن إفراز كمية كافية من الأنسولين،

وهو هرمون يفرزه البنكرياس ويؤدي وظيفتين:




ينظم كمية السكر في الدم لمد الجسم بالطاقة
يخزّن كميات السكر التي لا يحتاجها الجسم بشكل فوري

أثناء فترة الحمل، يتوجب على الجسم إفراز كمية

إضافية من الأنسولين لتلبية احتياجات طفلك،
خاصة منذ بداية منتصف رحلة الحمل.
إذا لم يتمكن جسمك من أداء هذه الوظيفة،

فسترتفع مستويات السكر في الدم وتتعرضين للإصابة بسكري الحمل.
يختفي سكري الحمل عادة بعد ولادة طفلك.
على خلاف أنواع مرض السكري الأخرى

والتي ترافق الإنسان مدى الحياة.




كيف أعرف إذا كنت مصابة بسكري الحمل؟
إذا كانت طبيبتك تعتقد أنك عرضة للإصابة

بسكري الحمل، فسترتب لإجراء الفحوصات اللازمة. لمعرفة المزيد،
راجعي قسمنا حول كيف أعرف ما إذا كنت عرضة للإصابة بسكري الحمل.
يعرف الاختبار الذي ستخضعين له بالفحص الفمّي (من الفم)

لردة الفعل المناعية على الغلوكوز (ogtt)

ما بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل.

ربما تحتاجين إلى إجراء هذا الاختبار

في عيادة متخصصة بمرض السكري. في العيادة،

ستأخذ منك الممرضة عينات الدم

على فترات للتأكد من مستويات السكر في الدم.

في بعض المناطق، تجري لك طبيبتك
أو ممرضة التوليد فحص السكر في البول

في كل زيارة من مواعيد متابعة الحمل.
إذا ظهر السكر في البول، فقد يكون علامة على الإصابة
بسكري الحمل.
في كثير من الأحيان، لا تظهر أي أعراض للإصابة بسكري الحمل،

لكنك قد تشعرين بما يلي:
التعب
العطش الشديد
كثرة البول
عدم وضوح الرؤية
إذا كان لديك أي من هذه الأعراض، أخبري طبيبتك بذلك.





كيف سيؤثر سكري الحمل على حملي؟
يرتبط هذا الأمر كثيراً بمدى اعتنائك بنفسك.

لو كان بإمكانك التحكم بدقة بمرض السكري،
فأنت تقومين بالأفضل لصالح طفلك.

يخلق وجود نسبة عالية من السكر في دمك مشكلة
لك ولطفلك لأن السكر

يعبر المشيمة ويصل إلى طفلك.

ما يعني وجود احتمال بسيط في أن ينمو طفلك بشكل كبير.
يزيد الحمل بطفل كبير الحجم المخاض

والولادة صعوبة، وقد تحتاجين للخضوع لولادة قيصرية.
إذا تأثر طفلك الذي لم يولد بعد بالزيادة الكبيرة

في مستويات السكر في الدم،
فقد يعاني بعد ولادته من مشاكل صحية. قد تتمثل هذه المشاكل

في الإصابة بانخفاض السكر في الدم
(نقص سكر الدم "الهيبوغلايسيميا")

واليرقان أو الصفيرة. وربما سيحتاج إلى مراقبة

مستويات السكر في دمه لفترة عندما

يكون في وحدة حديثي الولادة. يعتبر الأطفال اللذين

تعاني أمهاتهم من مرض السكري

أكثر عرضة للإصابة بالبدانة ومرض السكري

النوع 2 لاحقاً في حياتهم.
علّمي طفلك عندما يكبر أهمية الأكل الصحي

لأن هذا الأمر سيساعد على حمايته.





كيف أعرف أنني أكثر عرضة للإصابة بسكري الحمل؟
يزيد احتمال إصابتك بسكري الحمل في الحالات التالية:
إذا كان مؤشر كتلة الجسم لديك أكثر من 30.
إذا كنت قد أنجبت طفلاً كبير الحجم يزن 4.5 كيلوغراماً أو أكثر.
إذا كنت قد أصبت بسكري الحمل من قبل.
إذا كان لديك تاريخ عائلي لمرض السكري.

مثلاً إذا كان أحد والديك، أو جديك، أو إخوتك مصاباً بالسكري.
يظهر في بعض المناطق من العالم، من بينها منطقة

الشرق الأوسط وجنوب آسيا

والأفارقة الذين يعيشون في البحر الكاريبي.





هل هناك ما أفعله لتجنب سكري الحمل؟
يمكنك تخفيف خطر الإصابة بسكري الحمل بما يلي:
اعتماد نظام غذائي متوازن يحتوي على كربوهيدرات

الحبوب الكاملة، وبروتينات اللحوم الصافية الخالية من الدهن،

والدهون الصحية.
ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في السيطرة

على مستويات السكر في الدم. من الآمن

ممارسة مختلف أنواع التمارين أثناء الحمل،

مثل اليوجا، والبيلاتيس، والمشي، والسباحة .
التحكم بزيادة وزنك.
الإقلاع عن التدخين. يعتبر التدخين عادة سيئة

تضر بطفلك الذي لم يولد بعد وتزيد من مخاطر الإصابة

بسكري الحمل. ما يعطيك سبباً آخر للإقلاع عنه.




كيف تتم معالجة سكري الحمل؟

يرجح أن تتمكني من السيطرة على سكري الحمل

عبر تناول الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
سوف تنصحك طبيبتك أو الأخصائية
التي تعاينك في عيادة السكري بشأن كيفية ضبط

مستوى السكر في الدم من خلال:

اتباع نظام غذائي متوازن
الحد من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي

على نسب عالية من السكر
إذا كنت من صاحبات الوزن الزائد قبل الحمل،

فستنصحك طبيبتك بتقليل السعرات الحرارية

التي تتناولينها وممارسة التمارين الرياضية يومياً
لمدة 30 دقيقة على الأقل.

ستبين لك طبيبتك أو أخصائية السكري كيف تراقبين

مستويات السكر في الدم. عندها، سستأكدين

ما إذا كانت التغييرات التي أجريتها قد أتت ثمارها.

يجب أن تجرى لك جلسات إضافية من التصوير بالموجات

ما فوق الصوتية للاطمئنان على نمو طفلك وكمية السائل
الأمنيوسي المحيط به. قد تخضعين لجلسات إضافية للتصوير
كل أربعة أسابيع ابتداءً من الأسبوع 28 وحتى الأسبوع 36 من الحمل.

ماذا لو لم يكفي النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية؟
أحياناً، لا يمكن ضبط سكري الحمل عبر تناول الطعام

الصحي وممارسة التمارين الرياضية.
يحدث الأمر مع 10 إلى 20 بالمئة من النساء الحوامل المصابات
بسكري الحمل. إذا كنت واحدة منهن، فستحتاجين
إما إلى تناول دواء للتحكم بمستويات السكر في الدم

أو إلى حقن الأنسولين.

ستخبرك طبيبتك بكيفية أخذ حقن الأنسولين بنفسك.

قد تبدو المسألة مخيفة بعض الشيء، لكنك تفعلين أفضل

ما يمكنك للحفاظ على صحتك وصحة طفلك

عبر التحكم في مستويات السكر.

عندما تدخلين المخاض وأثناء ولادة طفلك،

ستفحص ممرضات التوليد في المستشفى مستويات
السكر في دمك ويراقبنها. سيساهم الحفاظ على استقرار
مستويات السكر في الدم في تجنيب طفلك المشاكل بعد ولادته.





هل سأعاني من السكري حتى بعد ولادة طفلي؟
ستخضعين للفحص قبل مغادرة المستشفى لمعرفة ما

إذا كنت ما زلت تعانين من مرض السكري.
كما سيجرى لك اختبار السكري في مواعيد
ما بعد الولادة مع طبيبتك، ثم مرة واحدة في السنة ابتدء

من ذلك التاريخ.

يُعتقد أن أماً واحدة من كل خمس أمهات عانين

من سكري الحمل كن في الواقع مصابات بالفعل بمرض السكري
النوع 2 قبل حدوث الحمل من دون أن يدركن الأمر.

لكن يزول سكري الحمل عادة بعد الولادة، وستجدين

على الأرجح أن مستويات السكر في الدم تعود إلى طبيعتها.





هل سأعاني من سكري الحمل مرة أخرى إذا أصبت به من قبل؟
هذا احتمال وارد. إذا كنت قد أصبت بسكري الحمل

من قبل، فسيطلب منك إما مراقبة نسبة الغلوكوز

في دمك بنفسك أو الخضوع لاختبار لردة الفعل

على الغلوكوز ما بين الأسبوعين 16 و18 من الحمل.
في حال جاءت نتيجة هذا الاختبار طبيعية،
يمكنك الخضوع له مرة أخرى في الأسبوع 28

من الحمل لمزيد من الأمان.

إذا كنت قد أصبت بسكري الحمل من قبل

وتطلب استخدامك الأنسولين، فأنت أكثر عرضة للإصابة
به مرة أخرى. لم تفلت سوى ربع الأمهات اللاتي احتجن
إلى استخدام الأنسولين أثناء الحمل من تكرار إصابتهن به في حمل لاحق.

إذا كنت مصابة بسكري الحمل، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالسكري

النوع 2 في فترة لاحقة من حياتك. سيتم إعطاؤك

بعض النصائح حول الحفاظ على نظام غذائي صحي،

ومراقبة الزيادة في الوزن، وممارسة التمارين الرياضة
للمساعدة على تقليل فرص تعرضك للإصابة بالسكري.




ماذا يمكنني أن أفعل إذا كنت مصابة بمرض السكري

قبل أن أصبح حاملاً؟
إذا كنت مصابة بمرض السكري وتخططين للحمل،

عليك أخذ جرعة إضافية من حمض الفوليك
(5 ملغرام في اليوم) في الوقت الذي

تحاولين فيه الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

يزيد احتمال إصابة الجنين بتشوّهات خلقية لدى السيدات

المصابات بمرض السكري مقارنة مع غيرهن من النساء.
سيساعد تناول جرعات إضافية من حمض الفوليك

على تجنب إصابة طفلك الذي ينمو بعيب خلقي
مثل الشقّ الشوكي الذي يحدث بسبب

عدم انغلاق الأنبوب العصبي لدى الطفل بشكل صحيح.

تأكدي من أنك تتحكمين بشكل جيد بمستويات السكر

في دمك قبل الحمل. إذا تمكنت من ذلك، فستضبطين
السكر في الدم بشكل أفضل طوال فترة الحمل.

وسيقلل ذلك من خطر تعرضك وطفلك لمشاكل صحية أخرى.

قد تحولك طبيبتك إلى عيادة السكري ما قبل الحمل

أو إلى فريقك الطبي
لمتابعة مرض السكري لتقييم حالتك قبل محاولة الحمل.

سيساندك هذا الفريق وينصحك بشأن نظامك الغذائي
وممارسة التمارين الرياضة. كما سينصحك بشأن تغييرات
الأدوية الخاصة بك التي قد تحتاجينها قبل الحمل أو معه.

قد يعتبر حملك شديد الخطورة، لكن هذا لا يعني بالضرورة

أنك ستواجهين المشاكل. لو حافظت قدر المستطاع

على السكر في الدم قريباً من المعدل الطبيعي،
سيزيد احتمال تمتعتك بحمل خالٍ من المشاكل.






















 
 توقيع : ازهار الامل


ربي أسألك الجنة لحبيبة أنجبتني و غالي ختم اسمي به ..
[/ALI
A


قديم 29-10-2017, 08:25 PM   #2


الصورة الرمزية ريماا
ريماا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14336
 تاريخ التسجيل :  22 - 2 - 2015
 أخر زيارة : اليوم (01:35 AM)
 المشاركات : 23,907 [ + ]
 التقييم :  75743
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : White
افتراضي



معلومات هامه وقيمه
سلمت يداك وذائقتك
لروووحك الجووري


 
 توقيع : ريماا



قديم 29-10-2017, 08:36 PM   #3


الصورة الرمزية ازهار الامل
ازهار الامل متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17086
 تاريخ التسجيل :  19 - 12 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:01 AM)
 المشاركات : 19,019 [ + ]
 التقييم :  33104
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Hotpink
افتراضي





5 أشياء يجب أن تعرفيها عن سكري الحمل



داء سكري الحمل يمكن أن يصيب أي امرأة في أي مرحلة

من مراحل الحمل، و*العديد من النساء قد لا يدركن
أنه حتى إذا كانت عوامل خطر الإصابة بداء السكري

من نوع 1 أو 2 منخفضة لديهن، فإنهن لا يزلن عرضة

للإصابة بداء سكري الحمل أثناء فترة الحمل.
ووفقاً للاتحاد الدولي للسكري، حصلت منطقة

الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على ثاني أعلى معدل انتشار

لداء سكري الحمل على مستوى العالم .
إذ يعتبر سكري الحمل حالة شائعة بين كل من المجتمعات،

*
و درجة الوعي الصحي مازالت منخفضة جداً،

وذلك من واقع الكشف عن عدد الإصابة بهذا الداء

في المستشفيات والمراكز الطبية يومياً .
ومن هذا المنطلق هناك خمسة أشياء يجب

على كل امرأة أن تعرفها بخصوص هذا الداء، وهي:



1) فهم الداء وأعراضه
النساء المصابات بداء سكري الحمل هن النساء

الحوامل اللاتي لم يصبن بداء السكري من قبل ونسبة الجلوكوز
(السكر) في دمهن مرتفعة خلال فترة الحمل .
ولا يتسبب سكري الحمل في كثير من الأحيان

في ظهور أعراض يمكن للأم ملاحظتها،

في حين أن أنواعاً أخرى من مرض السكري
(مثل داء السكري من النوعين 1 و2)

قد يسبب أعراضاً مثل زيادة العطش .
ومن الطبيعي لمستويات السكر في دم المرأة

أن ترتفع قليلاً خلال الحمل بسبب الهرمونات التي تنتجها المشيمة .
ويرجع سبب ارتفاع مستوى سكر الدم

في المصابات بداء سكري الحمل إلى الهرمونات الصادرة

عن المشيمة أثناء الحمل . حيث تفرز المشيمة

هرمون يسمى محفز الإلبان المشيمي البشري .

وهو المسؤول الرئيسي عن رفع مستوى السكر
في دم الأم، وبقلل من تأثر الجسم بالأنسولين،

بمعنى آخر أنه يجعل الجسم غير قادر على الاستفادة

المثلى من الأنسولين بالشكل الصحيح،
وفي هذه الحالة يرتفع مستوى السكر في الدم .

يرفع هرمون محفز الإلبان المشيمي البشري مستوى السكر
في الدم حتى يحصل الطفل على ما يكفي من المواد الغذائية

عن طريق السكر الزائد في الدم . سكري الحمل يتطور
عندما يكون الجسم غير قادر على إنتاج ما يكفي

من هرمون الأنسولين أثناء الحمل .




2) من هن المعرضات لخطر الإصابة؟
يزيد خطر الإصابة بسكري الحمل للنساء

اللواتي لديهن زيادة في الوزن (مؤشر كتلة الجسم

لديهن أعلى من 25)، أو تزيد أعمارهن عن 25 عاماً،
أو من أصول عرقية معينة مثل الآسيويين، أو لديهن تاريخ

عائلي يدل على الإصابة بداء السكري، أو أصبن بداء سكري

الحمل من قبل، أو أنجبن جنيناً ميتاً، أو أنجبن في الحمل السابق

طفلاً كبير الحجم (أكثر من 4 كلغ)، أو لديهن تاريخ طبي
يدل على الإصابة بتكيس المبايض، أو يعانين ارتفاع ضغط الدم

أو ارتفاع الكوليسترول في الدم أو أمراض القلب .




3) التأثير في الجنين
يؤثر سكري الحمل في الأم في أواخر الحمل،

بعد أن يتشكل جسم الطفل، ولكن حين يكون الطفل

مشغولاً في النمو، سكري الحمل لا يسبب أي عيوب خلقية
قد تصيب الأطفال الذين كانت أمهاتهم مصابات

بداء السكري قبل الحمل .
أما فقد السيطرة على التحكم في مستويات الجلوكوز

في الدم (في الحالات التي تبقى مرتفعة جداً لفترة طويلة)

فيمكن أن يسبب مضاعفات للطفل .*
كما يمكن أن يؤثر سكري الحمل (غير المراقب)

في الطفل عند الولادة وبعد الولادة .*
فقد يصبح الطفل ضخماً جداً (العملقة)،

ومن المرجح أن يولد هؤلاء الأطفال عن طريق الولادة القيصرية،
أما الولادة المهبلية لطفل كبير الحجم فقد تؤدي
إلى مضاعفات مثل عسر الولادة الكتفي

مع احتمال إصابة الضفيرة العضدية .
والأطفال الذين كانت أمهاتهم مصابات بسكري الحمل

هم أكثر عرضة لمشكلات في أطوار النمو،
مثل تعلم اللغة وتنمية المهارات الحركية،

كما أنهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسمنة

ومرض السكري من النوع 2 في مراحل لاحقة من حياتهم .*
ولذلك فان التحكم في مستويات السكر

في الدم يقي الطفل من المشكلات التنموية المذكورة،

نظراً لارتفاع معدل الإصابة بسكري الحمل
في هذا الجزء من العالم .




4) كيفية التحكم في سكري الحمل
يهدف علاج داء سكري الحمل إلى الحفاظ

على مستويات السكر في الدم لتصبح مساوية
لتلك المستويات عند النساء الحوامل غير المصابات

بسكري الحمل . ويتضمن العلاج وجبات غذائية

خاصة ونشاطاً بدنياً وفقاً لجدول زمني .*
كما قد يشمل العلاج الفحص اليومي للسكر

في الدم وتناول بعض الأدوية عن طريق الفم مثل الميتفورمين،
والحقن بالأنسولين .
ويمكن أن تساعد اختصاصية التغذية على وضع

خطة غذائية متوازنة هدفها السيطرة على مستوى السكر

في دم الأم وابقائه في المعدلات الطبيعية الصحية .
ويمكن لممارسة الرياضة أن تخفض مستويات السكر في الدم،

وتقلل من مقاومة الأنسولين، وتعمل على التحكم

في الوزن خلال فترة الحمل، والحفاظ على صحة القلب،

وجعل نوم الأم أكثر راحة، ناهيك عن تحسن الحالة المزاجية لها .
المواظبة على التمارين كل يوم مثل المشي
أو السباحة لمدة 30 دقيقة تعود بالنفع على الأم.
*



5) ماذا يحدث بعد الولادة؟
عادة ما يتلاشى سكري الحمل بعد الحمل نظراً لاستئصال المشيمة،

والتي كانت تنتج الهرمونات الزائدة التي تسبب
مقاومة عمل الأنسولين . ومع ذلك، فقد يصاب عدد
قليل من النساء بعد الحمل بداء السكري من نوع 1 أو 2 .
وهؤلاء النساء سوف يحتجن إلى مواصلة العلاج

من داء السكري بعد الحمل،
حيث يتم بعد مضي نحو ستة أسابيع من الولادة

اختبار الجلوكوز عن طريق الفم لمعرفة

ما إذا عاد إلى المعدل الطبيعي مرة أخرى .
والنساء المصابات بسكري الحمل أثناء الحمل الأول

لديهن فرصة للإصابة بمرض السكري في الحمل التالي

بنسبة تتراوح من 35% إلى 50% .
ولذلك يفضل قبل التخطيط للحمل مرة أخرى،
أن تعمل المرأة على تعديل أنماط الحياة اليومية الضرورية
التي تحتاج إلى التغيير .
كما ينبغي فحص السكر للنساء في المستقبل،

فالنساء اللاتي أصبن بداء سكري الحمل
هن عرضة للإصابة بداء السكري من النوع 2 في المستقبل
بنسبة تصل إلى 60% . بيد أنه من خلال المحافظة

على وزن الجسم المثالي، واتباع نظام غذائي صحي،
وممارسة الرياضة بشكل منتظم، يمكن للمرأة أن تقلل

من خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2 .








 


قديم 29-10-2017, 08:37 PM   #4


الصورة الرمزية ازهار الامل
ازهار الامل متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 17086
 تاريخ التسجيل :  19 - 12 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (07:01 AM)
 المشاركات : 19,019 [ + ]
 التقييم :  33104
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Hotpink
افتراضي



ريماا
تسلمي لجمال الحضور
يعطييك العافية
ودي لك


 


قديم 31-10-2017, 09:08 AM   #5



الصورة الرمزية النمر
النمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1
 تاريخ التسجيل :  30 - 5 - 2010
 أخر زيارة : 23-11-2017 (09:11 PM)
 المشاركات : 67,132 [ + ]
 التقييم :  33804
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



كوني دومآ بهدآ آلتميز وآكتر
مآننحرم من جديدك
ودآدي لكي


 
 توقيع : النمر







إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:58 AM بتوقيت مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas