??????? ???? ?????


الإهداءات


إضافة رد
قديم 11-08-2017, 03:45 PM   #1


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 11,010 [ + ]
 التقييم :  37450
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي نافذه على الناس



سئل بيل غيتس : هل يوجد من هو أغنى منك؟ ، فأجاب نعم شخص واحد فقط !! ، سألوه : من هو؟
قال : “منذ سنوات وبعدما تخرجت كانت لدي أفكار لطرح مشروع المايكروسوفت، وقتها كنت في مطار نيويورك، وقبل الرحلة وقع نظري على المجلات والجرائد.
أعجبني عنوان إحدى الجرائد أدخلت يدي في جيبي كي أشتري الجريدة، إلا أنه لم يكن لدي نقود من فئة العملات الصغيرة فأردت أن أنصرف، حينها وجدت بائع الجرائد وكان صبي أسود وعندما شاهد اهتمامي ورغبتي لاقتناء الجريدة قال: تفضل هذه الجريدة لك خذها يا إخي .
قلت: ليس لدي قيمتها من الفئات الصغيرة !!
قال: خذها فأنا أهديها لك من غير ثمن .
بعد ثلاثة أشهر صادف أن رحلتي كانت في نفس المطار ومن نفس الصالة، وحينها وقعت عيناي على مجلة، أدخلت يدي في جيبي لم أجد أيضاً نقود فئة العملات الصغيرة ، نفس الصبي قال لي : خذ هذه المجلة لك.
قلت: يا أخي قبل فترة كنت هنا أهديتني جريدة ، هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف؟
قال: لا ولكن عندما أرغب أن أعطي ، فأنا أعطي من مالي الخاص.
هذه الجملة ونظرات هذا الصبي بقيت محفورة في ذاكرتي ، وكنت أفكر يا ترى على أي أساس و أي إحساس يقول هذا.
بعد 19 سنة عندما وصلت إلى أوج قدراتي المالية والمعنوية قررت أن أجد في البحث عن هذا الصبي كي أرد له الجميل وأعوضه ، شكلت فِريق وقلت لهم اذهبوا إلى المطار الفلاني وأبحثوا لي عن الصبي الأسود الذي كان يبيع الجرائد ، بعد شهر ونصف من البحث والتحقيق والتحري وجدوا أنه شخص أسود وقد تحول إلى حارس صالة المسرح ، الخلاصة تمت دعوته إلى مكتبي ، سألته هل تعرفني؟
قال : نعم السيد بيل جيتس المعروف كل العالم يعرفك.
قلت له قبل سنوات عندما كنت صبياً صغيراً وتبيع الجرائد أهديتني مرتان جريدة مجانية ، حيث لم يتوفر لدي نقود من الفئات الصغيرة، لماذا فعلت ذلك معي؟
قال : هذا شيء طبيعي لأن هذا هو احساسي وحالتي.
قلت: هل تعلم ما أريده منك الآن، أريد أن أرد لك جميلك .
قال: كيف
قلت: سأعطيك أي شئ تريده.
قال الشاب الأسود وهو يضحك: أي شيء أريد؟
قلت: أي شيء تطلبه !!
قال: هل هذا حقيقي .. أي شيء أطلبه؟
قلت: نعم أي شئ تطلبه أعطيك، لقد أعطيت قرض لخمسين دولة إفريقية، سأعطيك بمقدار ما أعطيتهم كلهم.
قال الشاب: يا سيد بيل غيتس لا يمكنك أن تعوضني كما تقول .
قلت: ماذا تقصد كيف لا يمكنني أن أعوضك؟
قال: لديك القدرة لتفعل ذلك ولكن لا تستطيع أن تعوضني .
سألته: لماذا لا أستطيع تعويضك؟
قال : الفرق بيني وبينك أنني أعطيتك وأنا في أوج فقري ، وأنت تريد أن تعوضني وأنت في أوج غنائك ، وهذا موقف تشكر عليه لكن لن يستطيع أن يعوضني شيئاً ، إنما لطفك يغمرني بالتأكيد !! .
يقول بيل غيتس لم أشعر يوماً أن ثمة من هو أغنى مني سوى هذا الشاب الأسود !!



 


قديم 11-08-2017, 03:51 PM   #2


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 11,010 [ + ]
 التقييم :  37450
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





جزائري مقيم بالنمسا ركب المترو و تفاجىء الرئيس واقف بجواره!
‏نشر الصورة وكتب: ألكسندر فان رئيس جمهورية النمسا متوجها الى مقر عمله برئاسة الجمهورية !

لاحظوا ايها الشعب الفلاني الرئيس واقف لا يوجد كرسي فارغ و لا احد قربه يهوس لان شعب النمسا لا يُصنع الطغاة..


 


قديم 11-08-2017, 04:03 PM   #3


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 11,010 [ + ]
 التقييم :  37450
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



بعد 20 سنه من الزواج دخل الزوج دوره فنون المعامله الزوجيه

انهى الزوج الدوره رجع البيت ودخل على الزوجه وهي تطبخ واتكى على الباب وقال : كيف حالك يا اميره

النساء

خرجت الزوجه تمشي على مهل واتصلت على اخوها وقالت : محمد تعال ، سعيدان الملعون جاني سكران


ههههههههههههههه


 


قديم 11-08-2017, 04:14 PM   #4


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 11,010 [ + ]
 التقييم :  37450
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الاتيكيت التعاملات مع الزوج/ناعمه الهاشمي
leave a comment
’ﺇﻳﺘﻴﻜﻴﺖ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻼ‌ﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ:’ – ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺷﻌﻮﺭﺍ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻷ‌ﻧﻪ ﺍﻟﻤﻌﻴﻞ ﻭﺍﻟﻤﻤﻮﻝ ﻟﻸ‌ﺳﺮﺓ، ﻭﺗﺠﻌﻠﻪ ﺳﻌﻴﺪﺍ ﻭﻓﺮﺣﺎ ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ،
ﻓﺘﻜﺎﻓﺌﻪ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻪ ﻃﻮﺍﻝ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﺑﻮﺟﻪ ﺑﺸﻮﺵ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌﻮﺩ، ﺑﻴﺖ ﻧﻈﻴﻒ ﻣﺮﺗﺐ، ﻭﺃﺟﻮﺍﺀ ﻫﺎﺩﺋﺔ ﻭﻣﺮﻳﺤﺔ.

2- ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮﻭﻓﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺟﻬﺎ، ﻭﺗﻌﺮﻑ ﻛﻴﻒ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﻜﺮﻣﻬﺎ ﻭﻳﺴﺨﻲ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ،
ﻭﻻ‌ ﺗﺮﻣﻲ ﺑﻤﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺑﻞ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻪ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻴﺜﺒﺖ ﻭﺟﻮﺩﻩ ﻭﻗﺪﺭﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﻟﺘﻬﺎ.

3- ﺍﻹ‌ﻳﺘﻜﻴﺖ ﺍﻟﺰﻭﺟﻲ ﻳﻤﻨﻊ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺩﺓ، ﻭﻻ‌ ﻳﺠﺪﺭ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻥ ﺗﻠﻮﺡ ﺑﻤﺎﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﻭﺟﻪ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺛﻢ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﻐﻼ‌ﻟﻬﺎ،
ﺑﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻥ ﺗﺨﻔﻲ ﺍﻣﺮ ﻣﺎﻟﻬﺎ، ﻭﻛﺄﻧﻪ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺟﻮﺩ، ﻭﻻ‌ ﺗﺮﻫﻖ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻳﻀﺎ، ﺑﻞ ﺗﺘﺼﺮﻑ ﺑﻤﺎ ﻳﺮﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﻣﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻪ ﻭﺣﺪﻭﺩ ﺍﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ.

4- ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻼ‌ﺋﻖ ﺍﻥ ﺗﺼﺮﻓﻲ ﺑﺒﺬﺥ ﻣﻦ ﻣﺎﻝ ﺍﻟﺰﻭﺝ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺪﺧﺮﻳﻦ ﻣﺎﻟﻚ، ﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻨﻚ ﺍﻥ ﺗﺄﺧﺬﻱ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ، ﻭﺑﻤﺎ ﻳﺴﺪ ﺣﺎﺟﺘﻚ.

5- ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻟﻤﻨﺼﻔﺔ ﺍﻟﺬﻛﻴﺔ ﻻ‌ ﺗﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺗﻔﺮﻳﻎ ﻣﺤﻔﻈﺔ ﺯﻭﺟﻬﺎ، ﺑﻼ‌ ﺗﺨﻄﻴﻂ، ﺃﻱ ﺍﺩﺧﺮﻱ ﺃﻧﺖ ﺇﻥ ﺃﻣﻜﻦ ﻟﻜﻦ ﻻ‌ ﺗﺮﻫﻘﻲ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻜﻤﺎ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ ﺍﻥ ﻳﺪﻓﻌﻪ ﻣﺎﻟﻪ ﺇﻟﻰ ﺧﻴﺎﻧﺘﻚ.

6- ﺟﺪﻱ ﻟﻚ ﻭﻟﻪ، ﻣﺸﺮﻭﻋﺎ ﻣﺸﺘﺮﻛﺎ، ﻭﺍﻛﺘﺘﺒﺎ ﻋﻘﺪﺍ ﻳﺤﻔﻆ ﺣﻖ ﻛﻼ‌ ﻣﻨﻜﻤﺎ، ﻓﻬﺬﻩ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﻤﻴﻖ ﺍﻭﺍﺻﺮ ﺍﻟﻌﻼ‌ﻗﺔ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﺔ ﻭﺗﺮﻗﻰ ﺑﺄﻫﺪﺍﻓﻜﻤﺎ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ.

ﺍﺗﻴﻜﻴﺖ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ:

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻐﻀﺐ ﺍﻻ‌ﻧﺴﺎﻥ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﻡ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻨﻔﺠﺮ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻃﺎﺭ ﺍﻟﺬﻭﻕ ﺍﻟﻌﺎﻡ، ﻭﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻨﺪﻓﻌﺎ ﺇﻟﻰ ﺟﺮﺡ ﺷﺮﻳﻚ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ، ﻭﺍﺣﺮﺍﺟﻪ ﺑﻜﻠﻤﺎﺕ ﺷﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﻔﺘﻚ ﺍﺣﻴﺎﻧﺎ، ﻳﻨﻔﺠﺮ ﺑﻬﺎ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﺰﻭﺟﻴﻦ ﺑﻼ‌ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻋﺼﺎﺑﻪ، ﻟﻜﻨﻪ ﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻳﻨﺪﻡ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻷ‌ﻟﻢ ﻟﺘﻠﻚ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﻓﻠﺘﺖ ﺑﻼ‌ ﻭﻋﻲ،

ﻭﻟﻬﺬﺍ ﺍﻧﺼﺤﻚ ﻏﺎﻟﻴﺘﻲ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ:

1- ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸﺘﺪ ﺃﻱ ﻧﻘﺎﺵ ﺑﻴﻨﻚ ﻭﺑﻴﻦ ﺯﻭﺟﻚ، ﺣﺎﻭﻟﻲ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﻫﺪﻓﻚ ﻻ‌ ﻣﺸﺎﻋﺮﻙ، ﻓﺈﻥ ﺷﻌﺮﺕ ﺑﺎﻟﻐﻀﺐ ﺗﺬﻛﺮﻱ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻟﻦ ﻳﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺘﻚ، ﺑﻞ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﺪﻭﺀ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﺳﺘﺠﺪﻳﻦ ﻛﻴﻒ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻳﺰﻳﺢ ﻋﻦ ﺍﻋﺼﺎﺑﻚ ﺍﻟﻀﻐﻂ، ﻭﻳﻜﺴﺒﻚ ﻗﻮﺓ ﻟﺘﺤﻤﻞ ﺍﻟﻀﻴﻖ، ﻭﻛﺬﻟﻚ ﺗﺠﺪﻳﻦ ﺍﻧﻚ ﻟﺴﺖ ﻏﺎﺿﺒﺔ ﺑﻞ ﻣﺘﺤﻤﺴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﻧﻴﻞ ﻫﺪﻓﻚ.

2- ﺇﺫﺍ ﻻ‌ ﺣﻈﺖ ﺍﻥ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺗﺼﻌﻴﺪ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻭﺃﻧﻪ ﻻ‌ ﻳﻠﺘﺰﻡ ﺑﺎﻟﺴﻠﻮﻙ ﺍﻟﺠﻴﺪ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻨﻘﺎﺵ، ﺣﺎﻭﻟﻲ ﺗﻬﺪﺋﺘﻪ، ﺑﻨﻈﺮﺓ ﺃﻭ ﺗﺮﺑﻴﺖ، ﻭﻳﻤﻜﻨﻚ ﺍﺭﺟﺎﺀ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺇﻟﻰ ﻭﻗﺖ ﺃﺧﺮ.

3- ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺼﺒﺤﻴﻦ ﻏﺎﺿﺒﺔ ﺑﺸﺪﺓ، ﺍﺻﻤﺘﻲ ﺻﻤﺘﺎ ﺗﺎﻣﺎ، ﻭﻋﺒﺮﻱ ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻚ ﺑﻌﻴﻨﻴﻦ ﻋﺎﺗﺒﺘﻴﻦ، ﺛﻢ ﺍﺭﺣﻠﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ، ﺍﻱ ﺍﺧﺮﺟﻲ ﺇﻟﻰ ﻏﺮﻓﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻟﻜﻦ ﺃﺑﺪﺍ ﻻ‌ ﺗﺘﻔﻮﻫﻲ ﺑﻜﻠﻤﺎﺕ ﺗﺴﻲﺀ ﺇﻟﻰ ﻋﻼ‌ﻗﺘﻜﻤﺎ ﺃﻭ ﺗﻔﺴﺪ ﻃﺒﻴﻌﺘﻚ ﻛﺄﻧﺜﻰ،

4- ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﺍﻻ‌ﻋﺘﺬﺍﺭ ﺑﺄﻳﺔ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ، ﺍﺭﺿﻲ ﻓﻮﺭﺍ ﻭﻻ‌ ﺗﺒﺎﻟﻐﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻋﻞ، ﻓﺎﻟﺰﻭﺟﺔ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻫﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﺮﻗﻴﻖ ﺍﻟﻌﻄﻮﻑ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ‌ ﻳﺤﺘﻤﻞ ﺍﻟﺨﺼﺎﻡ، ﻭﻻ‌ ﺗﻨﺴﻲ ﺃﻥ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻛﻤﺎﻝ ﺧﻠﻖ ﺍﻟﻤﺮﺍﺓ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﺔ.

5- ﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﺍﻧﺖ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻋﻞ، ﺍﻱ ﺍﻧﻚ ﺍﻟﻤﺨﻄﺌﺔ، ﺳﺎﺭﻋﻲ ﻟﻼ‌ﻋﺘﺬﺍﺭ، ﺑﺎﻻ‌ﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻨﻔﺴﻚ، ﻭﺍﻟﺘﺰﻳﻦ، ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺩﻋﻮﺓ ﻟﻠﺼﻠﺢ.


 


قديم 11-08-2017, 04:24 PM   #5


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:11 PM)
 المشاركات : 11,010 [ + ]
 التقييم :  37450
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



قصه عجيبه حدثت في زمن الرسول (صلى الله عليه وسلم)


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اتوكل على الله خير من نتوكل عليه ونفتتح به امرنا
وصلى الله تعالى على خير خلقه سيدنا محمد وعلى ال محمد
اقرئو معي هذه القصة وان شاء الله بها الفائدة وتعجبكم
على بركة الله

( قصة عجيبة )

كان الرسول محمد صلي الله عليه وسلم يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم إلى الرسول يشكو إليه
قال الشاب ( يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري
طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت منه إن يبيعني إياها فرفض )
فطلب الرسول ان يأتوه بالجار
أتي الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوي الشاب اليتيم
فصدق الرجل علي كلام الرسول
فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض الرجل
فأعاد الرسول قوله ( بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام )
فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل النار وله نخله كهذه في الجنه
وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه
لكن الرجل رفض مرة اخري طمعا في متاع الدنيا
فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح
فقال للرسول الكريم
أئِن اشتريت تلك النخله وتركتها للشاب ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟
فأجاب الرسول نعم
فقال ابا الدحداح للرجل
أتعرف بستاني يا هذا ؟
فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائه نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله
فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شدة جودته
فقال ابا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي
فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه
ايعقل ان يقايض ستمائه نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من صفقه ناجحه بكل المقاييس
فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم والصحابه علي البيع
وتمت البيعه
فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلا (أ لي نخله في الجنه يارسول الله ؟)
فقال الرسول (لا ) فبهت ابا الدحداح من رد رسول الله
فأستكمل الرسول قائلا ما معناه (الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وانت زايدت على كرم الله ببستانك كله ، ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
وقال الرسول الكريم ( كم من مداح الى ابا الدحداح )
(( والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها ))
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح
وتمني كل منهم لو كان ابا الدحداح
وعندما عاد الرجل الي امرأته ، دعاها الى خارج المنزل وقال لها
(لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط )
فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن
فقال لها (لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام )
فردت عليه متهلله (ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع )


 


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:48 PM بتوقيت مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas