??????? ???? ?????


الإهداءات


إضافة رد
قديم 02-11-2016, 02:57 AM   #1


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:48 AM)
 المشاركات : 11,709 [ + ]
 التقييم :  39299
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي مقالات اجتماعية وسياسية واراء بقلمي



سياسة الاحتواء مع عملائي احيانا يجيب نتيجه ويحقق هدفي في الوصول الى رضائهم وتهدئة مخاوفهم من الفشل لكن ماهي سياسة الاحتواء بمفهومها السياسي ؟
سياسة الاحتواء policy of containment تعني في نظر أصحابها «التعهد الشامل لمقاومة الشيوعية أنّى وجدت». أما العالم الاشتراكي فيراها مخططاً للسيطرة العالمية أعدته الامبريالية الأمريكية، وتقويضاً للنظام الذي انبثق عن الحرب العالمية الثانية والذي يقوم على توازن لعالمين رأسمالي واشتراكي ينبذان الحرب ويأخذان بمبادئ التعايش السلمي.الحرب الباردة :توتر العلاقات الدولية بين المعسكرين الغربي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية والمعسكر الشرقي بزعامة الاتحاد السوفياتي وقد امتدت من نهاية الحرب العالمية الثانية إلى سقوط جدار برلين سنة 1989.ن البصيرة التي تمتع بها كينان كانت تتعلق حول أن الصراع المعقد طويل الأمد لم يكن الأفضل من حيث الحكم بالفوز أو الخسارة. ولم تكن الشيوعية شيئاً يمكن للولايات المتحدة أن تمنيه بهزيمة فورية. والشيء نفسه صحيح بالنسبة للقاعدة، وهي حركة، مثل الشيوعية السوفياتية، تقدم لرعاياها الاضطهاد والفقر. والوقت حالياً يقف إلى جانب أمريكا، خصوصاً إذا تصرفت واشنطن بطريقة لا يلهب بها مشاعر الفخر والغضب لدى أعدائها وتكسبهم مجندين جدداً.قدم جورج كينان تصوراته حول سياسة الحرب الباردة الخارجية لأمريكا. وغالباً ما قيل إن مقالة كينان هي أكثر المقالات تأثيراً في تاريخ السياسة الخارجية الأمريكية، ولكن لم يقم هاري ترومان ولا أي رئيس بعده باتباع توصيات "إكس" X. أما "الاحتواء" وهي الكلمة التي قدمتها المقالة، فطبقت بطريقة ميالة للقتال لم يقصدها كينان.

ولكن في حين تجنب ترومان نصيحة "إكس"، فإن على الرئيس جورج دبليو بوش اتباعها. لقد كان كينان مخطئاً بشأن الكيفية التي ستفوز بها الولايات المتحدة في الحرب الباردة، ولكنه كان محقاً بشأن كيفية خوضها الحرب على الإرهاب.

وفي مسألة الشؤون الخارجية في تموز (يوليو) 1947، أعطى كينان، الذي كان آنذاك رئيس قسم تخطيط السياسات في وزارة الخارجية، للاستراتيجية الأمريكية ااسماً، ولكنه لم يعطها أي شيء آخر.
إصرار كينان على استراتيجية سياسية بدلاً من عسكرية تبدو أكثر منطقية في الوقت الحاضر مما بدت عليه حينما نشر مقاله. وإذا تم تطبيقها اليوم، فإن تلك النصيحة ستستلزم إنفاق المزيد من الوقت والمال على تحشيد حلفاء مسلمين لأمريكا. وذكر مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية أن 900 مليون دولار فقط من العشرة مليارات دولار التي أعطتها أمريكا لباكستان منذ عام 2002 أنفقت في مجالات الصحة، التعليم، وتعزيز الديمقراطية. وذهب معظم ما تبقى من المبلغ إلى الجيش. وقد اتخذت إدارة بوش في الآونة الأخيرة خطوات لتغيير هذه النسبة. ولكن كينان، أحد واضعي خطة مارشال، كان يريد أن يكون الرقم أقرب إلى العكس.

إن ترجمة رؤية إكس في القرن 21 حول الاحتواء ستتضمن إغلاق معتقل خليج جوانتنامو، ورفضاً حاسماً للتعذيب، وتخليا عن فكرة أن المبادئ القانونية والأخلاقية للولايات المتحدة لا تنطبق على الصراع الحالي. إن كينان اعتقد أن أمريكا منحت خصومها نصراً دعائياً في كل مرة كانت تتصرف فيها بطريقة لا تتلاءم مع مفاهيمها.

واستنتج كينان في مقال إكس أنه بغية "تفادي الدمار، فإن على الولايات المتحدة أن ترقى إلى أفضل تقاليدها وأن تثبت أنها جديرة بأن تبقى كأمة عظيمة". ولا يمكننا أن نتيقن كيف كانت ستحقق نسخته الكاملة التي أوصى بها في الحرب الباردة. ولكننا نعرف أن سياسة خارجية عسكرية لم تؤد إلى حرب نووية، وأنها في النهاية، ساعدت في انهيار الشيوعية السوفياتية. ونحن نعرف كذلك أن سياسة هجومية قوية سوف تنجح ضد القاعدة.

قبل عامين، غيب كينان الموت عن عمر يناهز 101 عام. وكانت أحد تصريحاته العامة الأخيرة نقداً، عام 2002، لغزو العراق الذي يلوح في الأفق. وقال إن الحرب كانت لا يمكن التنبؤ بها على الإطلاق، وهذه الحرب لم تكن تستحق أن تشن. وكما كتب إلى ليبمان قبل ستة عقود: " دعنا نجد الصحة، والنشاط، والأمل، وسيسقط الجزء المريض من الأرض نتيجة أفعاله. ومن أجل ذلك، فإننا لسنا بحاجة إلى خطط استراتيجية عدوانية، ولا إلى تحريض للعداءات العسكرية، ولا إلى مواجهات"!


مع تحياتي



 

التعديل الأخير تم بواسطة خلف الشبلي ; 06-02-2017 الساعة 08:40 PM

قديم 03-11-2016, 01:14 AM   #2


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:48 AM)
 المشاركات : 11,709 [ + ]
 التقييم :  39299
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



في السياسة لاصديق دائم ولاعدو دائم فالعلاقات بين الدول المستقلة تتاثر ايجابا بحسن الجوار وعدم التدخل بالشئون الداخلية لكل بلد وتتاثر سلبا بكل مايعكر صفو تلك العلاقات والدولة تكون مستقلة ان تحررت من المحتل لاراضيها ولقراراتها ولسيادتها فالدولة تتكون من ارض وسكان وسلطة على الاقليم دولة بلاسلطة لاتسمى دوله وتتطلب الدولة اقتصاد قوي وحاكم ومجلس يمثل السيادة للدولة والمجلس يصدر القوانين يصادقها الحاكم وتسري على الكافة والسلطة تنقسم الى ثلاث سلطات السلطة التنفيذية المكونه من مجلس الوزراء والسلطة القضائيه والسلطة التشريعية التي تسن الانظمه والقوانين اما القرارات فتصدرها الحكومة كل وزارة على حدة وهي اقل من القانون قوة حسب التسلسل التشريعي ويتم الطعن على القوانين امام المحكمة الدستورية بعدم دستورية القانون ان خالف الدستور اما القرارات يطعن فيها امام المحاكم الادارية خلال ستون يوما والا اكتسبت الحصانه عن الالغاء والقرارات يتم الطعن عليها بسبب الشكلية والاختصاص والمحل والسبب ............وهناك انظمة متنوعة تعالج كل موضوع فعندنا قوانين جزائية وقوانين مدنية وقوانين تجارية وقوانين عسكرية وطواري وقانون الخدمة المدنية المتعلق بالوظائف ومرجع لكل الوزارات هناك قرارات تصدرها الادارة ضد الموظفين مثل الفصل التعسفي اوحرمانه من العلاوة والتقييم الوظيفي وغيرها كثير فيجب على الموظف التظلم لمرجعه فان لم يستجب يلجا الى الوزارة فان وافقت خير اما ان سكتت او رفضت يتظلم الموظف امام الخدمة المدنية في الامور التي تتعلق بالخدمة المدنية فان سكتت او رفضت خلال ستين يوما يرفع بعده الموظف دعوى الغاء قرار اوتعويض الى المحكمة الادارية حسب الاختصاص المحلي فيصدر الحكم بالايجاب او الرفض ........................للحديث بقيه


 


قديم 04-11-2016, 03:34 PM   #3


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:48 AM)
 المشاركات : 11,709 [ + ]
 التقييم :  39299
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





 


قديم 04-11-2016, 03:46 PM   #4


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:48 AM)
 المشاركات : 11,709 [ + ]
 التقييم :  39299
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



خطاب الوداع الذي لم يقله باراك أوباما!
أعزائي الأميركيين
وأنا أودّع البيت الأبيض بعد ثمان سنوات من الخدمة في المكتب العام، أودّ أن أتناول قضايا تهم الأمة. كانت بلادنا في اللحظة التي انتخبتموني فيها رئيساً، تقف على مفترق طرق، فأولادنا كانو على خط النار في العراق وأفغانستان، واقتصادنا يعاني من ركود، إذ بلغ عجز الموازنة تريليون دولار، وبلغت نسبة البطالة 8%. ومن خلال مشاريع ناجحة كقانونَيْ التحفيز والوظائف، وجد ملايين الأميركيين فرص عمل، وأعدنا البطالة إلى ما دون 5%، وانخفض سعر البنزين إلى 1,80 للتر، وأصلحنا وول ستريت، وأزحنا ابن لادن عن المشهد، ومنعنا إيران من صنع قنبلة نووية.
لكن ثمة أشياء لا بد من الإفصاح عنها في هذه اللحظة. عندما تقلدت منصبي في 2008، كانت قوى الشر مستمرة في محاولاتها النيل من أميركا، وكان عليّ أن أقود سفينتها بين عواصف رعدية لأصل بها إلى شاطىء الأمان. نجحت إدارتي في الخروج من العراق، ولكننا أبقينا على وجود لنا فيه، وجعلناه قسمة بين ميليشيات شيعية تقمع السنّة، وتأخذه بعيداً عن محيطه العربي. ينبغي ألا ننسى أن العهدين القديم والجديد حدّثانا عن خطر العراق اليوم، وعن عقوبة الرب لطغاة ذلك البلد، وقد بدأ سلفي تحريرها، وأكملت المَهَمَّة حتى لا تتكرر جرائم وحشية كالأسر البابلي لليهود. كما عملت إدارتي على تطوير برنامج الطائرات من دون طيار للقضاء على مرتكبي التطرف العنيف في باكستان واليمن والصومال وسوريا، فجرى التخلص من 5000 مسلم إرهابي، كان آخرهم 150 من حركة الشباب الصومالية. هذا البرنامج المتسق مع مذهبنا في شن الحروب الاستباقية ضروري لحماية «المجمع الصناعي-العسكري الأميركي»، وترسيخ ثقافة القوة التي يؤمن بها مجتمعنا. هل وقع ضحايا مدنيون؟ نعم بالآلاف. لقد اضطررنا إلى ذلك، لنضمن تصفية الإرهابيين المستقبليين.
لكن أكبر إنجازات إدارتي هي وأد «الربيع العربي»، فأنتم تعلمون أن الثورات التي نشبت في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عام 2011 هدّدت أمن صديقتنا، إسرائيل، التي نعدّ بقاءها في ذلك الجزء من العالم مرتبطاً ببقاء هُويّتنا نحن. ولهذا، نظرت أميركا إلى تلك الثورات بصفتها خطراً كامناً لا بد من إجهاضه. وقد نجحنا بالتعاون مع حلفائنا في تحويل ليبيا إلى دولة فاشلة، وقضينا على المولود الديموقراطي في مصر، ومنعنا السوريين من الحصول على أسلحة توقف القصف الجوي، وسمحنا لحلفائنا الشيعة باستباحة سوريا وإغراقها بالدم، فلا مصلحة لنا من انتصار ثورة تهدد الشعب اليهودي، وتعزز نفوذ الإسلام المتشدد. وفي الختام، قررنا إنهاء الخلاف مع إيران، بعد أن اكتشفنا أنها ليست مسلمة كما كان يُشاع، وأن التعاون معها لكبح الإسلام السني أكثر أهمية من الخلاف حول برنامجها النووي. وبالفعل، نحّينا الخلافات، وركّزنا على المشتركات، واتفقنا على وضع الشعوب العربية تحت التحكم.
وكان لا بد أن تصطدم إدارتي، وهي تسعى إلى رسم مشرق جديد، بالحليف السعودي القديم. لقد قدّرنا أن الوقت قد حان لكشف خطورة النسخة الوهابية من الإسلام، والمسؤولة عن التطرف من شبه الجزيرة العربية إلى جنوب شرق آسيا. في الحقيقة، ليست الوهابية وحدها هي المشكلة. لقد تناولت مراراً خطورة العنف الذي تمارسه جماعات شرق أوسطية، وحاولت فصل ذلك عن جوهر الإسلام، ولكن الحقيقة أن الإسلام ذاته هو المشكلة، وأي فرار من ذلك إلى الحديث عن إساءة فهمه لن يقودنا إلى شيء. إن على المسلمين أن يعيدوا النظر في نصوص دينهم، ويجنحوا إلى مصالحتها مع الحداثة، كما فعلت المسيحية قبل قرون. وإلى أن ينفّذ المسلمون هذه المراجعة، فعليهم التأقلم مع الدكتاتوريات التي تحكمهم، إذ هي أفضل خيار للحد من خطرهم الكوني.
أعزائي الأميركيين
سأخرج من المكتب البيضاوي وقد وضعت أميركا على مفترق طرق آخر، ولكنه مفترق للأمان والسلام. بارككم الرب. بارك الرب أميركا.;


احمد ابن راشد ابن سعيد كاتب عربي


 


قديم 10-11-2016, 01:26 AM   #5


الصورة الرمزية خلف الشبلي
خلف الشبلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15675
 تاريخ التسجيل :  24 - 1 - 2016
 أخر زيارة : اليوم (02:48 AM)
 المشاركات : 11,709 [ + ]
 التقييم :  39299
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



كنت اتوقع فوز ترامب بالانتخابات الامريكيه لعدة اسباب السبب الاول كرهه للمسلمين والشعب الامريكي لايحب المسلمين ثانيا مل الشعب الامريكي من اوباما وسياسته واراد ان يغير بريس من الحزب الجمهوري ثالثا
هذا الر يس غبي والدليل وجوده مع الاغبياء بالمصارعة وقتاله مع مكملان ريس المصارعين اليهودي رابعا :تقاربه الشديد من بوتين المجرم والصداقه بينهما وهذا يفيد المسلمين باتحادهم ضد دول الظلم والتسلط وقد نقضي على هيمنتهم وتجبرهم بعد فترة من الزمن خامسا هذا الريس لايهش ولاينش سيسيره الجمهوريون على كيفهم وبامريكا الحكم للمؤسسات وليس للاشخاص ولاصحاب المال من اليهود يعني الريس يسود ولايحكم مثل ملكة بريطانيا تملا الكرسي للمملكة اللمتحدة فقط واتوقع بالريس الجديد ان يكون حصني قدام الروس ويتحد معهم ضد الثوار بسوريا ويوطد العلاقة مع الملالي باسمه اما صاحب القرارات هم بطانته اليهود


 


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:58 AM بتوقيت مكة المكرمة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas